علماء الآثار يعلنون قرب اكتشافهم سر الملك خوفو

31
Untitled Document
Untitled Document

يعتقد الباحثون الآن أنهم على وشك العثور على حجرة سريّة داخل الهرم الأكبر في الجيزة في مصر، وذلك من خلال مشروع يسمى “مسح الأهرامات”، ويستخدم الأشعة الحرارية تحت الحمراء وغيرها من التقنيات، لاكتشاف أسرار هذه الغرفة الخفيّة والتحف التاريخيّة، وفق ما ذكر موقع MAIL ONLINE البريطاني.
وهو يعرف أيضاً باسم هرم خوفو، وهو على ارتفاع 479 قدماً أي 146 متراً، وكان يُعدّ أطول هيكلٍ صنعه الإنسان في العالم، منذ ما يقرب من 4000 سنة.
ويُعتبر مشروع “مسح الأهرامات” من بين أكثر المشاريع طموحاً لإزالة الغموض عن هرم خوفو الموجود قرب القاهرة، والذي اكتمل عام 2560 تقريباً قبل الميلاد.
وقال مهدي الطيوبي، رئيس معهد HIP الذي يترأس مشروع مسح الأهرامات: “جميع الأجهزة التي وضعناها في المكان صُمّمت خصّيصاً للكشف عن مكان وجود التجويف. نحن نعرف أنّ ثمّة تجويفاً، لكنّنا نحاول إيجاد مكانه”.
وأضاف: “إنّه الأثر الوحيد المتبقّي من عجائب الدنيا السبع القديمة. مازال الاختبار الكيميائي يتطلّب عيّناتٍ صغيرة، لكن ينبغي على التقنيّات الحديثة المُستخدمة أن تكون غير اجتياحيّة حتى لا تتلف الآثار القديمة”.
كذلك يستخدم الباحثون الموجات التي تبحث عن الجسيمات المشحونة، للمساعدة في تأريخ التحف. بعد ذلك تتمّ مقارنة النتائج بالأشعة تحت الحمراء والصور ثلاثيّة الأبعاد.
وعلّق بعض علماء الآثار آمالهم على استخدام التكنولوجيا الحديثة، لتحديد مكان دفن الملكة الأسطوريّة نفرتيتي.

Untitled Document

NO COMMENTS