تطوير أجسام مضادة تقضي على 99% من فيروسات “الإيدز”

36
Untitled Document
Untitled Document
نجح علماء خلال تعاون بين المعهد الوطني الأمريكي للصحة وشركة سانوفي لإنتاج الأدوية، في تطوير نوع جديد من الأجسام المضادة قادرة على مهاجمة 99% من سلالات الفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، ويمكنها منع نقل العدوى بين القرود.
وبحسب موقع “بي بي سي” البريطاني فانه تم تصميم المضادات الجديدة لتهاجم ثلاثة أجزاء حساسة في الفيروس مما يصعب على الإيدز المضي قدما في التأثير على الجسم.
وقد جرت الاختبارات على 24 قردا حصلوا على المضاد الثلاثي واستطاعت جميعها التصدي للإيدز ولم تحدث أي إصابة بعد حقنهم بالفيروس.
الى ذلك وصفت الجمعية الدولية للإيدز هذا الإعلان بأنه “تقدم مثير”. وستبدأ التجارب على البشر العام المقبل للوقوف على قدرت العلاج الجديد على منع أو علاج العدوى.
وبحسب الدراسة، المنشورة في جورنال ساينس، فقد تم دمج ثلاثة أنواع من الأجسام المضادة لإنتاج “جسم مضاد ثلاثي” أكثر قوة وهي هاجم عدة نقاط في الفيروس وتقضي على 99 في المائة من سلالاته.
الى ذلك قال الدكتور غاري نابل، كبير الباحثين العلميين في سانوفي “إنها أكثر فعالية وأكثر شمولية واتساعا من أي جسم مضاد طبيعي مفرد تم اكتشافه”.
ويمكن لأفضل مضاد موجود بصورة طبيعية أن يستهدف 90 في المائة من سلالات فيروس الإيدز.
وأضاف غاري نابل “الأن يمكننا تغطية 99 في المائة من سلالات الفيروس، والحصول على تغطية من خلال تركيزات منخفضة جدا من المضادات”.
كما وصف نابل النتائج بأنها كانت “درجة رائعة جدا من الحماية”.
وقد شارك في الأبحاث علماء من كلية طب هارفارد، ومعهد سكريبس للأبحاث وكذلك معهد ماساشوستس للتكنولوجيا.
Untitled Document

NO COMMENTS