TRENDING
بعد سمية الخشاب.. دعوى قضائية تطارد

أعلن الإعلامي الرياضي عبدالناصر زيدان نيته مقاضاة رامز جلال بعدما تسبب في كسر بكتفه الأيسر خلال استضافته في برنامجه الرمضاني.

وأكد زيدان إنه سيلجأ للقضاء بعدما أصيب بكسر في عظم عضد الكتف الأيسر، بعد استضافته في برنامج "رامز جاب من الآخر"، معقبًا: "حقي مش هسيبه".

وحكى عبدالناصر زيدان: "آخر أشعة عملتها من 48 ساعة وبدأ التئم العظام، ولكن هفضل معلق دراعي لمدة 3 شهور، وهعمل أشعة كل 10 أيام، والجرح مضايقني على المستويين الشخصي والإنساني".

وكشف الإعلامي الرياضي تفاصيل الاتفاق بينه وبين إدارة البرنامج، قائلا: "أنا زعلان من أصدقائي المسؤولين عن البرنامج، لأنهم لم يكونوا على قدر من المسؤولية والاحترام، سواء من رامز جلال أو مهيب عبدالهادي".

وتابع زيدان: "مهيب عبدالهادي اتفق معايا إني رايح أعمل حوار مقابل 150000 جنيه مش رايح أتكسر وأعيش بعاهة، وبعد ما المقلب خلص مكانوش عارفين إني أتكسرت، وحصلت مشكلة وسابوني في اللوكيشن ومشيوا، ولولا إني عليت صوتي وعملت مشكلة مكانوش ودوني المستشفى".

واستكمل: "تطورات حالتي الصحية خلتهم عايزين يراضوني بأي طريقة، تاني يوم إدوني 35000 درهم على أساس إن الأمور بسيطة، واكتشفت من خلال الرنين المغناطيسي إنه كسر كبير ويستوجب 6 شهور تعليق دراعي وعملية ممكن تكون خارج مصر".

وختم عبدالناصر زيدان تصريحاته لبرنامج "et بالعربي": "أنا مش هسيب حقي في محامين تولوا الأمر، وأعتقد إنهم هيردوا المبلغ في المحكمة، لأن الموضوع مش فلوس، أكتر منه تقدير، أنا بعتز بإدارة mbc ومعنديش مشكلة في إذاعة الحلقة، لكن التجاهل وعدم السؤال أعتقد إنه هيكلفهم كتير معايا".

وسبق أن أعلنت الفنانة المصرية سمية الخشاب أنها ستقاضي مواطنها رامز جلال بعد تعرضها لإصابات خلال استضافتها في برنامج المقالب "رامز جاب من الآخر".

وقالت سمية، في تصريحات سابقة، إنها تعرضت لإصابات بالغة في ذراعها وقدمها، مضيفة أن "برامج المقالب متاحة ومبررة، لكن لماذا نعرض حياة الناس للخطر.. لا يوجد مبرر للظهور والشهرة وعمل المشاهدات على حساب صحة الآخرين".

وأكدت رفعها دعوى قضائية ضد رامز جلال، نافية ما تردد بأنها كانت على علم بالمقلب، ووافقت على عرض الحلقة.

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن