TRENDING
أين اختفت كيت ميدلتون؟ أوّل ردّ رسمي يوضح حقيقة وضعها الصحّي

بعد شائعات طالت حالتها الصحية، حسم قصر كنسينغتون الجدل حول الحالة الصحية لكيت ميدلتون، حيث صرح مصدر في القصر لموقع People بأنها "في حالة جيدة" وسط تعافيها من جراحة البطن الأخيرة.

ويأتي ذلك بعد أن أعلن قصر كنسينغتون في بيانٍ نشره حساب أمير وأميرة ويلز على إنستغرام، أن الأميرة كيت ميدلتون قد دخلت المستشفى يوم الثلاثاء 16 من كانون الثاني\يناير 2024 لإجراء عملية جراحية في البطن في The London Clinic.


ورد في البيان أن الأمر لم يحدث بشكلٍ مفاجئ، بل إن العملية كان مخططاً لها بشكلٍ مسبق، كما ورد ما يلي: " كانت الجراحة ناجحة، ومن المتوقع أن تبقى الأميرة في المستشفى مدة تتراوح بين عشرة إلى أربعة عشر يوماً، قبل أن تعود إلى المنزل لتتماثل بالشفاء الكلي". وأضاف البيان: "وبحسب التوجيهات الطبية، من المستبعد أن تعود إلى الواجبات العامة قبل يوم الفصح".

وتابع: "تقدر أميرة ويلز الاهتمام الذي ستثيره هذه البيانات. وتأمل أن يتفهم الجمهور رغبتها في المحافظة على أكبر قدر ممكن من الحياة الطبيعية لأطفالها، وأن تبقى تفاصيل حالتها الطبية أمراً شخصياً خاصاً".

كما ذكر البيان أن قصر كنسينغتون، سيقدم معلومات أخرى حول الموضوع فقط في حال كانت هناك أي معلومات أخرى وجبت مشاركتها.

وختم البيان باعتذار من الأميرة كيت ميدلتون عن كل مواعيدها التي كان مقدراً لها أن تُقام في هذه الفترة، على أن يتم تأجيلها إلى ما بعد انقضاء فترة تعافيها التي تتمنى أن تكون في أسرع وقت.

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن