TRENDING
جورجينا رودريغيز بديلة هاندا أرتشيل

جورجينا رودريغيز وهاندا أرتشيل

أنهت جورجينا رودريغيز، شريكة نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو حالة الجدل التي أثارتها طوال الساعات الماضية حول احتمالية زواجها منه، حيث كشفت عن سرّ البطاقة التي نشرتها عبر حسابها على "إنستغرام" وبدت كأنها بطاقة لدعوة زفافها المحتمل من كريستيانو، وكُتب عليها تاريخ 5 آذار/ مارس في الساعة 7 مساء، إذ أنها ومع حلول الوقت المحدد، أي مساء أمس الثلاثاء، أعلنت عبر سلسلة فيديوات قصيرة نشرتها عبر خاصية "الستوري" في حسابها على "إنستغرام"، أنها أصبحت للمرة الثانية، سفيرة علامة "لافيرن" السعودية للعطور، لتكون بديلةً الممثلة التركية هاندا أرتشيل، والتي فسخت الشركة عقدها معها نهاية العام 2023، على خلفية دعمها للأحداث المتعلقة بإلغاء نهائي كأس السوبر التركي الذي كان مقرراً إقامته في الرياض.


وظهرت جورجينا وهي تروّج لمنتجات العلامة التجارية الرائدة في عالم البخور والعطور، حيث قالت بالعربية "مرحبا لافيرن" ثم بالإنجليزية "أنا قادمة"، مع التنويه لمتابعة "لافيرن" ومشاهدتها عبر "سناب شات".


كما ظهرت وهي تحيي الجميع ثم تتبخر وتحتسي القهوة العربية بسعادة بالغة، وحصد المقطع تفاعلاً واسعاً من قبل رواد مواقع التواصل حيث علّق أحدهم قائلاً: "تتبخر باحترافية صارت سعودية رسمي".

وسيطرت نجمة برنامج Netflix "أنا جورجينا"، على حساب Snapchat الخاص بالعلامة التجارية، لتقدم للمتابعين لمحة حصرية عن تجربتها في هذا الحدث.

وارتدت رودريغيز، التي تقيم في السعودية مع عائلتها، فستاناً أبيض مكشوف الأكتاف، أرفقته بعباءة خضراء انسيابية، وتم تصفيف شعرها على شكل ذيل حصان أنيق من الخلف.


وفي آذار/ مارس 2023، تعاونت رودريغيز مع العلامة التجارية في حملة إعلانية، حيث أجابت عن أسئلة صريحة حول الفترة التي قضتها في المملكة، قائلةً: "أشعر بأمان شديد في هذا البلد وأقدر حقاً قيمه العائلية".


وكانت جورجينا رودريغيز أثارت الجدل خلال اليومين الماضيين، بالبطاقة الغامضة التي نشرتها عبر حشابها، حيث انتشرت العديد من التفسيرات لها، تعلّقت جميعها باحتمالية زواجها من كريستيانو رونالدو بعد ثمانية أعوام من ارتباطهما العاطفي.

ستوري جورجينا التي أثارت الجدل

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن