TRENDING
حوار جريئ مع الممثلة


حلّت الممثلة السورية القديرة "اغراء" وبعد غياب طويل، ضيفة على برنامج "انسان" حيث علقت على العديد من المواقف التي تعرضت اليها خلال مسيرتها المهنية.

ومن هذه المواقف تحدثت "اغراء" عن فيلم "الفهد" المعروف بالـThe Cheetah الذي عرض عام ١٩٧٢ وظهرت فيه الممثلة اغراء بمشاهد جريئة صدمت المشاهدين انذاك.

وعلقت اغراء على هذا الفيلم رافضة ان توصف مشاهدها بالجريئة، قائلةً:" ان الفيلم هو انتاج المؤسسة العامة للسينما، وليس انتاج القطاع الخاص لتبرير ان المشهد جاء لكسب المشاهدة".

وأضافت:"افلام المؤسسة لم يقبل عليها احد فاختاروا هذا الفيلم ليقبل الناس عليه، وعند الانتهاء منه لم يعجب رئيس المؤسسة، لذا اختاروا المشهد بعد دراسة اعتبارية وفعلا حظي بالمشاهدة بعده".

وتابعت:"كنت انا المصيدة والفخ في صنارة الشريط السينمائي."

مبررةً انها رفضت الدور في البداية، ولكن من بعدها فكرت وقبلته لانقاذ الفيلم وتقديرا لتعب عدة شهور من التصوير قبله.

لتصف هذا الموقف قائلة:"في كتير مناضلين وانتحاريين، فليش انا ما بكون انتحارية في سبيل السينما؟"

مضيفةً:" انا لم أخلع ثيابي من اجل المال بل من اجل مبدأ، ومبدئي كان انقاذ السينما السورية، فليكن جسدي جسرًا تعبر عليه السينما السورية في سبيل التقدم والانتشار".


تجدر الاشارة أن الممثلة اغراء كانت قد اشتهرت بأدوار الإغراء وبأدوارها كراقصة، ونالت العديد من الجوائز في مهرجانات في سوريا وخارجها، لها أكثر من أربعين فيلما هي من أبرز الممثلات في السينما السورية في سبعينيات وثمانينيات من القرن العشرين، كتبت إغراء سيناريوهات الكثير من الأفلام التي قامت ببطولتها وعملت في الإنتاج السينمائي. كما عملت لسنوات طويلة في القطاع السينمائي الخاص في سوريا ولها بصمة واضحة في السينما السورية.




يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن