TRENDING
نسخة يونانية من أغنية وكليب نانسي عجرم

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم ومغنية النسخة اليونانية من "بدنا نولع الجو" فاني دراكوبولو

في شوارع اليونان تستطيع تقدير حجم الشهرة التي حقّقها بعض النجوم العرب بأغنياتهم. وعلى مدار السنوات الماضية، انتقى مغنيون يونانيون عشرات الأغنيات العربية وغنّوها بلغتهم، وكان آخرها أغنية الفنانة اللبنانية نانسي عجرم "بدنا نولّع الجو" التي أصدرتها في صيف 2018 وحققت نجاحاً منقطع النظير، وما زالت أصداؤها تتردد حتى يومنا هذا، حيث أطلقت المغنية اليونانية فاني دراكوبولو، نسخة جديدة من أغنية نانسي، بعد سنوات من إصدارها للمرة الأولى.


وأصدرت الفنانة اليونانية الأغنية بالتوزيع نفسه، ومنحت ملحّنها جوزيف جحا وموزّعها باسم رزق حقوقهما المعنوية، حيث ذكرت اسميهما في الفيديو كليب، والذي جاء مطابقاً تماماً لكليب نانسي، وسط الحديث عن نيلها ترخيص من ملحّن الأغنية جوزيف جحا يسمح لنا بغنائها.


جوزف جحا باع الأغنية لأكثر من فنانة!

وأثارت أغنية "بدنا نولّع الجو" الجدل عقب طرح نانسي عجرم لها، حيث قامت فنانة أخرى بتسجيلها بصوتها وصوّرتها على طريقة الفيديو كليب قبلها، وكشفت نانسي يومها أنها لم تكن تعلم أن هذه الأغنية سبق أن بيعت لفنانة أخرى، وأضافت: "قبل أن أحصل على تنازل من الملحن جوزيف جحا، باشرت في تسجيلها وتصويرها على طريقة الفيديو كليب، وقبل إصدارها بأيام، علم مدير أعمالي جيجي لامارا بالمشكلة، لكننا قرّرنا طرحها، وبصراحة المغنية أنجي ليست مسؤولة عن هذا الخطأ، بل جوزيف جحا هو المسؤول، وقد لمناه على ما حصل".

وحول بيع الأغنية لمطربين في آن واحد، قالت نانسي: "لم يسبق له أن فعل ذلك معي وأنا أقدّر ظروفه. ورغم ذلك أنا سعيدة بنجاح الأغنية والكليب الذي صوّرته بأسلوب شعبي طريف".

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن