TRENDING
أخبار هواكم

جورجينا رودريغيز تثير الحيرة... هل ستتزوج من كريستيانو رونالدو اليوم؟

جورجينا رودريغيز تثير الحيرة... هل ستتزوج من كريستيانو رونالدو اليوم؟

كريستيانو رونالدو وجورجينا رودريغيز

أثارت جورجينا رودريغيز، شريكة الأيقونة البرتغالية كريستيانو رونالدو، حيرة متابعيها بنشرها إعلان غامض، أشارت خلاله إلى حدث مهم قادم اليوم، بدا أقرب إلى بطاقة دعوة لحفل زفاف، دوِّن في أعلاها كلمة "إعلان"، وفي المنتصف مباشرةً كان يوجد رمز رسالة الحب (ظرف أبيض عليه قلب حب). وتحت الظرف، كُتب على البطاقة "و جورجينا رودريغيز". وتحت ذلك كان التاريخ والوقت والمكان.

وكان مدوَّناً على بطاقة الدعوة التي نشرتها جورجينا عبر خاصية الستوري في حسابها على "إنستغرام": "الثلاثاء، 05 آذار/ مارس، الساعة 7:00 مساءً، في الرياض، المملكة العربية السعودية".

فهل حان الوقت أخيراً لزواج جورجينا وكريستيانو وكانت هذه تفاصيل زفافهما؟

وانتقل الحبيبان وعائلتهما إلى السعودية بعد أن وقّع رونالدو عقداً بقيمة 200 مليون دولار سنوياً مع نادي النصر في كانون الأول/ ديسمبر 2022.

وقال كريستيانو رونالدو في مقابلة مع بيرس مورغان عام 2022: "الزواج ليس ضمن خططي الآن، ولكن في المستقبل، أريد ذلك". وأضاف: "أرى نفسي في المستقبل رجل متزوج فأنا أستحق ذلك، وهي تستحقه أيضاً". فهل هذا "المستقبل" الذي تحدّث عنه؟

وكشف رونالدو في مناسبات متعددة أنه بقدر أهمية كرة القدم بالنسبة له، فإن عائلته تأتي في المقام الأول. على الرغم من أنه وجورجينا وأطفالهما يشكلون عائلة بالفعل، إلا أن نشاط العارضة الإسبانية الأخير على "إنستغرام" أثار شائعات بأنهم قد يجعلونه رسمياً!.


اللقاء الأول

وبدأ كريستيانو وجورجينا في المواعدة عام 2017 ولديهما خمسة أطفال، اثنان منهما من جورجينا. وبدأت علاقته بها بعد انفصال الفائز بجائزة الكرة الذهبية خمس مرات عن صديقته عارضة الأزياء السابقة إيرينا شايك. حيث التقاها في متجر غوتشي في مدريد عام 2016، حيث كانت تعمل كمساعدة متجر. وبعد أن بدآ المواعدة في العام 2017، رحّبا بطفلهما الأول في تشرين الثاني/ نوفمبر من ذلك العام.

ومنذ أن التقيا معاً، أصبحا لا ينفصلان. لدرجة أن جورجينا تعتقد أنهما بالفعل مثل الزوجين.

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن