TRENDING
مايا دياب تتحدث لأول مرة وبعمق عن طلاقها وابنتها والتجارب الحياتية التي مرت بها

حلت النجمة اللبنانية مايا دياب ضيفة على برنامج Abtalks الذي يعرض عبر منصة YouTube ويقدمه الاعلامي أنس بوخش، حيث تناولت عدد من المواضع الحياتية ونظرتها للحياة وكيفية تعاطيها مع بعض المواقف خلال مسيرتها الفنية.

استهلت دياب الحوار بحديثها عن لبنان وأنها لا تزال تعيش فيه رغم الظروف الصعبة والأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها.

كما صرحت أنها لم تعش طفولة مثل غيرها كونها بدأت بالعمل عن عمر صغير (١٣ سنة) وتستمر بالعمل حتى يومنا هذا، وأنها تعوّض طفولتها اليوم من خلال تربيتها لابنتها كاي وتستمتع معها في كل اللحظات.

واضافت مايا أنها لا تحب طريقة اهلها في التربية الذين اعتمدوا معها مدرسة ال"لا" الغير مبررة.

وفي سياق الحلقة، دار نقاش طويل حول الحب والزواج الامومة وتربية الأطفال والطلاق حيثر قالت دياب أن حياتها مبنية على الحب، وهي اليوم ليست مغرومة بل تسعى لإيجاد الحب.

كما اعتبرت مؤسسة الزواج هي اصعب مؤسسة ممكن أن يدخلها أي اثنين وتحتاج إلى تضحية وتفاهم وكسر مواقف للحفاظ على هذا التفاهم.

واضافت أن كمية الحب في داخلها اليوم تجعلها تتمنى أن يكون لديها طفلين أو ثلاث.

كما أن الامومة علمتها أن هناك قرارات في الحياة لا يمكن التراجع عنها وتقيد جزء من حرية الشخص، لكن تبقى اجمل نعمة حصلت عليها حتى اليوم.

عن طلاقها قالت إنها لم تتحدث عن الموضوع حتى أصبحت ابنتها بسن يتقبل الأمر كي لاتتغير عليها صورة العائلة المثالية، ليمرّ بعدها الموضوع مرورالكرام في الاعلام.


على المستوى المهني، عبّرت مايا عن حماسها لتحقيق إنجازات جديدة، حيث أخذت القرار في توسيع نطاق عملها كي لا يكون محصورًا في مجالي الفن والاعلام وان يمتد الى مجال التسويق والBranding.

وعن النجاح أعربت الفنانة مايا دياب أنه يقسم ما بين تحقيق الأهداف المرسومة وبين نسبة السعي والاجتهاد حيث تعتبر أن الارقام ونسب المشاهدة اليوم لا تمثل نسبة النجاح، بل إن السذاجة والسخافة أصبحت تجذب ملايين المشاهدات.

لكنها اعترفت بحبها للشهرة، رغم أنها تحتوي العديد من العقبات، قائلةً:"يكذب كل من يقول إنه لا يحب الشهرة لأنها باب كبير لكثير من الأبواب اللامتناهية".

تعد مايا دياب من المناصرات لحقوق المرأة، فقالت إنها تأسف لوضع المرأة وحقوقها في لبنان في ظل كل التغيرات التي ناصرت حقوق المرأة في الدول العربية.

واضافت أنها ليست بمسامح سهل، ودائماً ما تعتبر أن ما يصدرعن الأشخاص في لحظات الغضب هو ما يحبسه داخله تجاهنا، وهناك أشياء تخرج من الفم لا يمكن الاعتذار عنها.

عن الجمال قالت إنه نسبي بالنسبة لها بينما أصبح اليوم متعارف عليه بكمية عمليات التجميل التي نقوم بها لنصبح اقرب إلى معايير الجمال لتصرح أن انتقاد البعض لعمليات التجميل التي قامت بها لا يهمها.

الجانب النفسي يأخذ حيزا مهما في حياتها، هي التي اعترفت أنها قامت بزيارة الطبيب النفسي والمعالج النفسي عدة مرات، وهي اليوم سعيدة بنسبة ٥.٥/١٠ في حياتها.

ختم المقدم أنس بوخش الحلقة باقامة اختبار kokoloay test لضيفته أي اختبار تحليل الشخصية بحسب الاجابة على اسئلة غريبة نوعا ما، وطريقة الإجابة تكوّن له نتيجة الاختبار.

لتختم مايا دياب الحلقة بتوجيه رسالة إلى ابنتها كاي لتسمعها بعد مماتها وتحديدا عندما تمر بظروف صعبة، معلقة أنها طوال حياتها علمتها كيف تكون قوية بكل الظروف حتى عندما لا تكون هي موجودة، لان الحياة صعبة، و الزعل في الداخل والقوة والنجاح بالعقل، وأهم شيء السعادة.









يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن