TRENDING
قبعة مايكل جاكسون تُباع في مزاد باريسي بمبلغ خيالي

قبعة مايكل جاكسون المطروحة في مزاد باريسي

عادت القبعة التي اعتمرها المغني الراحل مايكل جاكسون عندما أدى للمرة الأولى حركته الراقصة الشهيرة "مونواك" (moonwalk) قبل 40 عاماً إلى الظهور، بعدما ألقاها على جانب المسرح في 25 آذار/مارس 1983، قبل أن يؤدي على ألحان أغنيته "بيلي جين"، خطواته الانزلاقية إلى الخلف التي ما لبثت أن أصبحت رقصة اشتهرت على نطاق واسعة ودخلت تاريخ الموسيقى.

وتُطرح القبعة للبيع في مزاد يُقام في باريس، وخُمّن سعرها بما بين 64 ألف دولار و106,8 آلاف، وهي تشكّل عنصر جذب في المزاد المخصص لقطع من عالم الموسيقى والمرتقب إقامته في مركز "أوتيل دروو" للمزادات في باريس بتاريخ 26 أيلول/سبتمبر الجاري.

قبعة مايكل جاكسون المطروحة في مزاد باريسي

وهذه القطعة هي أول قبعة من نوع فيدورا يعتمرها ملك البوب (1958-2009) خلال أحد العروض، وقد حصلت شركة "أربيج" المنظّمة للمزاد عليها، من آدم كيلي، وهو مَن التقطها في ذلك اليوم معتقداً أن أعضاء فريق عمل المغنّي سيتوجّهون لاستلامها، لكنّهم لم يفعلوا. فاحتفظ كيلي بالقبعة لسنوات عدة قبل أن يبيعها إلى هاوي جمع أميركي. ثم عاودت القبعة الظهور ضمن مجموعة أوروبية، وباتت راهناً في حوزة "أربيج".


وأشار المؤسس المشارك لشركة "أربيج" إلى أنّ سوق الأغراض المرتبطة بمايكل جاكسون تباطأ بسبب عوامل عدة، أبرزها بيع منتجات غير أصلية والاتهامات التي وجّهت ضده. وأبدى تفاؤلاً كبيراً بما قد تحققه قبعة مايكل جاكسون، متوقعاً مشاركة "مزايدين عالميين". وقال: "نحن في اتّجاه تصاعدي بما يخص القطع التذكارية من عالم الموسيقى"، مضيفاً: "إنها سوق تنضج، وتتم مقارنة بعض القطع بأعمال لبيكاسو، على غرار غيتار بول مكارتني".

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن