TRENDING
ماغي بوغصن ومهيار خضور وبديع أبو شقرا يكشفون كواليس

مذيعة مشهورة تكرّس نفسها لكشف الستار عن الظلم الذي تتعرض له المرأة في المجتمع، لتجد نفسها تغرق في كواليس مظلمة وتواجه أحداثاً غير متوقعة في الدراما الاجتماعية "ع أمل" على "شاهد" في رمضان. بطولة ماغي بو غصن، مهيار خضور، بديع أبو شقرا، عمار شلق، كارول عبود، ماريلين نعمان وآخرين. تأليف وسيناريو وحوار نادين جابر، وإخراج رامي حنا، وإنتاج ايغل فيلمز.

ماغي بوغصن

تلعب ماغي بوغصن دور "يسار" المذيعة التي تتبنى قضايا المرأة المعنّفة في المجتمع، وتحاول أن تسلّط الضوء على الجوانب المظلمة فيه. وحول شخصية يسار، تقول ماغي: كثيراتٌ هنّ النساء اللواتي يتعرّضن للظلم ولا يتمكنّ من التمرّد أو الرفض بسبب واقعهن الاجتماعي. تحاول يسار الوقوف في وجه الظلم أملاً في إحداث تغيير إيجابي". وتوضح ماغي: "تعرضت يسار للظلم من قبل الكثيرين في حياتها لذا تعتبر نفسها بأنها قد ولدت من جديد للقيام بواجبها تجاه كل امرأة تتعرض للعنف والظلم". تصف ماغي تعاونها الثاني مع المخرج رامي حنا بـ "التجربة بالناضجة والعميقة، فـ رامي يعمل بدقة وحرص كدقات القلب، لذلك فهو مؤثر بكل طاقم العمل لدرجة أن ملاحظة صغيرة منه قد تغيّر من مزاج الممثل، فهو مخرج يتميز بإحساسه الإنساني العالي".

مهيار خضور

يوضح مهيار خضور أن العمل يدور في سياق العنف المنزلي والمرأة والعلاقات الاجتماعية المفككة، ويحاول معالجتها بطريقة مختلفة." ويضيف مهيار: "يتطرق المسلسل إلى أهمية الإعلام والخطاب الإعلامي في محاكاة المجتمع وعلاج أمراضه، إلى جانب المشكلات التي قد يتسبب بها صانع المحتوى دون أن يدري". وحول الشخصية التي يقدمها، يقول مهيار: "ألعب دور نبال الاستاذ الجامعي في مادة علم النفس والفلسفة، القادم من عالم مختلف، والذي ينسج بمجرد وصوله مجموعة علاقات اجتماعية جديدة." ويتابع مهيار: "تتميز شخصية نبال بأنها مركبة وتحمل قدراً من الغموض والغرابة، وهو ما يتّضح من خلال طبيعة العلاقات التي يبنيها مع الشخصيات الاخرى، فعلاقته بشخصية يسار مختلفة عن علاقته بـ ورد ولا تشبه علاقته بفرح أو جلال". ويختم مهيار: "أحداث العمل غنية بالصراعات ومليئة بالتشويق، في موازاة انعطافات تخوضها الشخصيات خلال الحلقات."


كارول عبود

تشير كارول عبود إلى أن العمل يعالج قضية الظلم التي تنعكس على كافة أفراد المجتمع، فتعرض المرأة للعنف مثلاً قد تعني أن يكون الرجل جلاداً، في حال كان هو المعنَّف، أو ضحيةً في حال كانت المرأة المعنفة أمه أو أخته مثلاً، كما يمكن للظلم أن يكون معنوياً أو جسدياً، أو في عادات وتقاليد لا تزال بعض المجتمعات متمسكة بها". تتوقف كارول عند شخصية ضحى التي تقدمها، وعلاقتها بشخصية يسار (ماغي بوغصن): "امتلكت يسار منبراً تحدثت من خلاله وهو الإعلام، بينما النساء الأخريات وضحى منهن يحاولن التمرد على الظلم كلُ واحدةٍ منهن بطريقتها الخاصة. يسار جزء من المجتمع الذي تنتمي إليه ضحى، وعلى الرغم من أن الشخصيتين لا تجتمعان كثيراً في العمل غير أن قصتيهما تسيران بخط متوازٍ. ضحى ظُلمت ولكنها لم تفقد الأمل، تعيش وسط منطقةً لها خصوصيّتها، إذ تقطنها عائلات أخرى وفي كل عائلة وبيت من بيوت تلك المنطقة تخوض امرأة ما مواجهةً في وجه الظلم".

بديع أبو شقرا

يتحدث بديع أبو شقرا عن دوره: "أي عمل بالنسبة إليّ هو قصة، وعندما يكون لهذه القصة خلفيات وعناوين تتعلق بقضايا المرأة فهذا الأمر يمّسني لأنه يمس كل المجتمعات". وعن الشخصية التي يقدمها، يقول بديع: "جلال شخصية متحررة، يعمل بتفانٍ ويواجه مشاكل وعوائق في مسيرته المهنية كمنتج للبرنامج الذي تقدمه يسار، فضلا ًعن كونه شارك في تأسيس وإطلاق البرنامج، لذا فعلاقته بـ يسار قديمة جداً، وهي من العلاقات المليئة بالشغف ولكنها أيضاً مليئة بالمشاكل، وهنا يولد الصراع". ويتابع بديع: "جذبتني قصة العمل المشوقة، كما أن هناك أبعاداً تتعلق بقوة المرأة وقدرتها على المواجهة، والقوانين التي تدافع عن حقوقها ووجودها في المجتمع." ويختم بديع: "ما شجعني على خوض هذه التجربة هما ثنائية الكاتبة نادين جابر والمخرج رامي حنّا لأنني أحب التعاون معهما كثيراً، وبالتأكيد شركة الإنتاج بالإضافة إلى الممثلين، إذ يضم العمل أسماءً قديرة".


ماريلين نعمان

تقول ماريلين نعمان عن المسلسل ودورها فيه: "هذا العمل يعني لي الكثير كمشاهدة وامرأة قبل أن أكون جزءاً منه. ألعب دور فرح وهي فتاة يسارية تتطرق من خلال موسيقاها إلى مواضيع تتعلق بالمرأة. هناك تشابه كبير بين شخصيتي وشخصية فرح إن كان ذلك من خلال الموسيقى وحب الحياة، أو من خلال الطاقة الإيجابية التي تتحلّى بها، فهي إنسانة حساسة جداً لذا فهي تشبهني. من جانبي بذلت جهداً كبيراً على الشخصية وطرحت الكثير من الأسئلة على الكاتبة وكذلك على المخرج". وتستطرد ماريلين: "فرح هي ابنة يسار وصديقتها المقربة وهما تساندان بعضهما البعض. أما علاقتها بجلال فهي أشبه بعلاقة الإبنة بوالدها، وهما يعكسان طاقة إيجابية في المشاهد التي تجمعهما." وحول علاقة الدور الذي تقدمه بالموسيقى، تلفت ماريلين إلى أن موهبتها الموسيقية كانت سبباً أساسياً في ترشيحها لهذا الدور، وتضيف: "شاركتُ في برنامج "ذا فويس" بنسخته الفرنسية، و بدأتُ مسيرتي الفنية في عالم الموسيقى، لذا ستسرد الأغنيات التي تقدمها فرح في المسلسل حالات درامية معينة، فعوضاً عن الحوار في بعض المشاهد سنتابع سرداً للحالة من خلال الموسيقى"، وتلفت إلى أن كاتب وملحن أغنيات العمل هو جاد عبيد وقد جمعهما أكثر من تعاون في السابق.

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن