TRENDING
مرتضى منصور يتوعّد أرملة حلمي بكر ويُطلق تصريحات صادمة

مرتضى منصور والموسيقار الراحل حلمي بكر

كشف المحامي المصري مرتضى منصور، دفاع هشام حلمي بكر، أن هناك شبهة جنائية في وفاة الموسيقار الراحل حلمي بكر، لافتاً إلى أنه تقدم بعدد من البلاغات تجري جهات التحقيق التحقيقات فيها، مشيراً إلى وجود تسجيلات تثبت تعرّضه للتعذيب قبل وفاته.

وروى منصور تفاصيل جديدة وصادمة حول ظروف وفاة حلمي بكر أخيراً، وهدّد بمقاضاة أرملته، متهماً إياها بالتورّط في وفاته. وأوضح أن الراحل تعرّض للتعذيب على يد زوجته، لافتاً إلى أن التعذيب كان يتم بإطفاء السجائر في جسده؛ مما أسفر عن مصرعه.

واستنكر منصور تصريحات سماح القرشي، زوجة حلمي بكر، التي زعمت فيها أنه مديون له بمبلغ مالي قبل وفاته، قائلاً: "النكتة اللي ضحكتني بتقول إن الراحل حلمي بكر ليه فلوس عند مرتضى، وهو المفروض ليه فلوس عند مين؟ والنبي دمك خفيف، ورحمة أمي لأحبسك"، معلناً نيّته مقاضاتها بتهمة التشهير، ومؤكداً على عدم وجود أي علاقة مالية بينه وبين بكر، وأن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة.

وأكد منصور أنه "محام ورفض أن يتقاضى أتعابه من نجل الموسيقار الراحل حلمي بكر"، حيث أوضح قائلاً: "جالي وعايز يديني دولارت وأنا رفضت".

وذكر المستشار مرتضى منصور أن "الأطباء ومسؤول كبير بوزارة الصحة أكدوا أن وفاة الموسيقار الراحل حلمي بكر غير طبيعية"، موضحاً أن "هناك فيديوهات لحلمي بكر تحدث فيها عن أن زوجته تقوم بتعذيبه وتطفئ السجائر في جسده".

وأشار منصور إلى أن "فريقاً من الأطباء توجه إلى منزل الراحل حلمي بكر من أجل نقله إلى العناية المركزة، لكن زوجته رفضت، وقالت إنها ستقوم بعلاجه في منزله"، مستنكراً ظهور ابنة الراحل في الفيديوهات: "كل ما تطلع فيديو ساحبة البنت الصغيرة جنبها".

وفي وقت سابق، أحيل إلى نقابة الموسيقيين في مصر بلاغ مقدم من رئيس لجنة العلاقات العامة للجهات الأمنية بالنقابة علي الشريعي، للنائب العام للتحقيق في وفاة الموسيقار الكبير حلمي بكر.

وسبق أن أعلنت الفنانة نادية مصطفى عضو نقابة المهن الموسيقية، وفاة الموسيقار حلمي بكر بأحد مستشفيات مدينة كفر صقر بمحافظة الشرقية بعد صراع كبير مع المرض وشيع جثمانه يوم الأحد 3 مارس من مسجد السلام ودفن بمقابر العائلة بمدينة نصر.

وكان هشام ابن حلمي بكر قد اتهم زوجة والده في وقت سابق باختطافه وهروبها به إلى إحدى قرى الريف المصري، ومنع أسرته وزملائه الموسيقيين من التواصل معه، كما أنها رفضت طلب عائلة حلمي بكر أن يعود حلمي معهم إلى شقته بالمهندسين خلال آخر زيارة لهم منذ أيام".

من جهتها، نفت سماح، زوجة حلمي بكر ما قاله هشام ابن زوجها، وذلك خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "كلمة أخيرة"، مؤكدة أن حلمي هو من رفض الذهاب للمستشفى لمدة وصلت إلى شهر وهو في القاهرة، فقرروا الذهاب للشرقية واعتبارها فترة نقاهة، كما قالت إن هشام حلمي بكر كان في القاهرة في وقت وجود حلمي بكر هناك وهو من رفض أن يزور والده.

شقيقا حلمي بكر يصدران بياناً

وأصدر شقيقا الراحل حلمي بكر، فتحي وسهير بكر، بياناً رسمياً قبل أيام قليلة أعلنا خلاله عن تضامنهما التام مع نقابة المهن الموسيقية في بلاغها حول التحقيق في ملابسات وفاة شقيقهما. وطالبا بتشريح جثمان حلمي بكر وإجراء تحاليل أخرى، لبيان وتحديد سبب وفاته، وأكدا أن العائلة في تواصل مستمر لاتخاذ ما يلزم من إجراءات.

ونفى شقيقا بكر حدوث أي صلح بين هشام نجل شقيقهما المقيم في أمريكا وزوجة ابيه الراحل، وأوضحا أن ما تردد حول هذا الأمر محض افتراء ولن يحدث أي تصالح لحين ظهور نتائج التحقيق. وأكدا أن دم شقيقهما لن يذهب هدراً مهما طالت إجراءات التقاضي.

وغيّب الموت، في الأول من آذار/ مارس الحالي، الموسيقار حلمي بكر، عن عمر ناهز 86 عاماً، بعد معاناة مع المرض. وأفادت وسائل إعلام محلية بأن بكر توفي في أحد مستشفيات الشرقية بعد توقف عضلة القلب، حيث تم وضعه على أجهزة التنفس، ولكن ما لبث أن فارق الحياة.

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن