TRENDING
مريم أوزرلي والأناقة العصرية بصدى ملوكي

مريم أوزرلي أو السلطانة هيام التي استطاعت أن تخرج من دور الرّق لتصبح أهم سلطانة في الشرق.


قادرة أن ترفل في أي زي وتصبح سيدة الحضور وتأخذ كادر الصورة بالكامل. طالما عرفت اوزرلي بأنها قادرة على لعب كل الأدوار وصولا لتكون ملكة.

فهذه القامة المتحررة هي سيدة عصرية بأناقتها وطلتها تختار العملي ليصبح لغة محكية عند الجميع. لكن يبقى صدى الملوكية حاضراً.


بأبهتها ومكانتها تصنع من اليومي والتقليدي في الزي زياً ذات مكانة. سواء ارتدت البذلة "التايور" أو الفستان العادي.

هذا الوجه المؤثر الذي أخذ بألباب الجميع ولم ننسى دورها كسلطانة أخذت منا كل الدهشة.

ما زال تتربع في حجرة التميز بطلتها الشقراء البهية ووجها المتكامل وحدقتها الواسعة كشطآن البحار الزرقاء.

تطل علينا بطلتين وان اختلف المظهر لكن الروح واحدة. فهي أنيقة متجددة وعصرية ولها طابع خاص مع الأكسسوارات والشعر الأصفر المشع كخيوط شمس. 

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن