TRENDING
موضة آخر تحديث في 
آخر تحديث في 

هيفاء وهبي تدخل معركة بيضاء وتخرج منها منتصرة

هيفاء وهبي تدخل معركة بيضاء وتخرج منها منتصرة

لا تتوانى هيفاء وهبي من خلق ولادات جديدة، إن لم تكن في أعمال فنية تكون من خلال صور تعبّر عن الفن.

بيضاء كيمامة، نقية كسحابة ربيع، ترخي أنوثتها بكل حبال ممكنة.

تهبط دون أن تصل أقدامها الأرض. تبقى في رفعة المزاج. نقاء أبيض مزدانة بالفرو الطائر والريش تعنون لطلة من صفاء.


أكثر من اللباس والشكل هيفاء دوماً تقدم ملحمة أداء تبهر بها العيون. فهي بين الطيران والنشوة والبراءة والحلم، تصيغ صورها.

التحفت بالأبيض النقي وتمنت البركة لمحبيها وراحت تفتح أبواب الفخامة بثوب قصير من الدانتيل، وفوقه المعطف الأبيض الريشي المتطاير وحذاء طويل الساق زهري بملمح نحاسي.

وعلى وقع الإثارة خبأت وأظهرت. فما تخبأه وقعه ربما أكبر مما تعلنه. فهي تستقي من لغة الأداء ملامحها. تبعث دهشة وتغفو في مقعد النشوة ثم تعود وتقف كطائر بجناح تطير وتهذي. المشاعر التي ترسلها هي ثوب آخر فوق ما ترتديه.


هذه الملحمة البيضاء تبدو نقية لكنها مغزولة بأطياف أخرى، كل مشاهد سيفسرها على هواه. وهي تعرف كيف تولد الأهواء وتجعل منها جيشاً يحاصر عين الرائي وتنتصر في معركة الرؤية.

لتقول أنا أغلب مفاهيم الألوان حتى عندما تكون ناصعة، وأحولها إلى واقعة من ألوان انا سيدتها.

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن