TRENDING
في ذكرى رحيلها.. ناهد شريف عاشت حياة قاسية

ولدت ناهد الشريف في 1 كانون الثاني/ يناير عام 1942 بمركز الواسطى في محافظة بني سويف، واسمها الحقيقي سميحة محمد زكي النيال ورحلت عن عالمنا في مثل هذا اليوم عام 1981، عن عمر ناهز 39 عامًا.

عاشت حياة قاسية مع عائلتها، إذا توفيت والدتها يوم زفاف شقيقتها الكبرى، ما أصابها بصدمة ظلت تعاني منها فترة طويلة، وكذلك توفي والدها بعد عامين من وفاة والدتها، ما دفعها للاتجاه إلى الشهرة والأضواء لتجاوز أزماتها السيئة.

خلال 20 عامًا، قدمت الفنانة المصرية ناهد شريف، أكثر من 100 عمل، كان أبرزها ظهورها في أدوار الإغراء، وهو ما يفسره البعض بالتهور الفني، بسبب المعاناة والقسوة التي مرت بها خلال حياتها منذ الطفولة وحتى رحلت مريضة بالسرطان.

من أجل أن تكون أم، تزوجت ناهد شريف من اثنين من الفنانين، بفارق في العمر يصل إلى 25 سنة، للتلقى صدمة برفضهما وجود حمل، بسبب أولادهما من زيجاتهما الأولى.

ثم تزوجت من شخص لبناني، رغم أنه يحمل ديانة مختلفة، لتنجب نجلتها الوحيدة منه.

وبعد سنوات قليلة من الزواج، تخلص الزوج من حياته بعد أن ألقى بنفسه من برج القاهرة، وفقًا لوسائل إعلام حينها.

ما بين أدوار الإغراء، والأفلام التجارية، تدور حياة ناهد شريف الفنية، وقادتها هذه النوعية من لتسجل نفسها في تاريخ السينما العربية، كأثر فنانة جريئة، خاصة بسبب ظهورها عارية في بعض الأعمال.

أصيبت ناهد الشريف بمرض السرطان، وصدمت عندما أخبرها الأطباء في بريطانيا، بأن شفائها من مرض السرطان أمر مستحيل، لذلك قررت العودة إلى مصر، واستسلمت للمرض، الذي أودى بحياتها بعد أيام معدودة من عودتها إلى القاهرة، أثناء تواجدها في مستشفى القوات المسلحة في المعادي في 7 نيسان/ أبريل عام 1981، عن عمر يناهز 39 عاما.

يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن