TRENDING
أسامة الرحباني يعطي رأيه بكل من الشامي ومحمد رمضان.. وهل يلتقي فيروز؟

حلّ الفنان أسامة الرحباني ضيفاً على البرنامج الإذاعي "عمر جديد" حيث تحدث بشفافية لأول مرة عن العديد من المواضيع العائبة والمواقف الفنية والشخصية على حد سواء.

خلال اللقاء، تحدث الرحباني عن الثنائية الفنية التي تربطه بالفنانة هبة طوجي حيث أشار أسامة إلى أنّ هذه الثنائية بعيدة عن المنافسة قائلاً:"لدينا عالمنا الخاص لذلك نحن خارج المنافسة".

ووصف الرحباني الفنانة هبة طوجي بأنها كالسيف في ظهره وفي اختياراتها، آرائها وجرأتها وقوة شخصيتها وشدة وفائها، ولديها هويتها الخاصة وهي صاحبة مبادئ وقيم.

كما نوّه بأنّ هناك مَن يحاول تقليد هبة طوجي وصورتها الفنية لكن لم ينجح أحداً منهم في ذلك الأمر.

وعمّا لو كان ينوي تبنّي موهبة غنائية جديدة، صرّح أسامة بأنّ هبة طوجي تقترح عليه دوماً مواهب حديثة لكنه لا يبحث فقط عن الصوت العذب إنما يهمه الصوت المختلف بهويته.

أيضاً أعطى أسامة الرحباني رأيه بالمواهب الغنائية الجديدة على الساحة الفنية العربية، فاعتبر الرحباني أنّها تنال الشهرة بشكل سريع دون تحقيق أي مجهود وهذا أمر لا يستحقه البعض من تلك المواهب.

وفي سياق حديثه، تحدث الرحباني عن الفنان الشامي وقال انه لا يعرفه بشكل جيد، كما وأبدى رأيه بالنجم المغربي سعد لمجرّد حيث أشاد بموهبته، وعبّر عن إعجابه بما يُقدّمه لكن من المهم أن يحقّق الاستمرارية في مسيرته حسب تصريحه.

أما عن النجم المصري محمد رمضان، فقال أسامة الرحباني:"هو ممثل أكثر من كونه مغنّي" معتبراً أنّ موهبته في التمثيل أقوى بكثير من الغناء.

وفي سؤاله عما لو يرى سفيرتنا إلى النجوم فيروز، قال أسامة:"لا ألتقيها شخصياً لكنني أراها كل يوم من خلال أغانيها لأنني أسمعها يومياً".

وعن آل الرحباني الفنية، شدّد أسامة الرحباني بالقول أنّه مستقل بذاته وبهويته الموسيقية بعيداً عن عائلته. وحول التشرذم الفني الحاصل لدى الجيل الثاني من الرحابنة، فأجاب:" ألو الراحليْن عاصي ومنصور الرحباني كانا على قيد الحياة، كانوا زعلوا لأنو كلنا اتجهنا للفن فهما كانا يفضّلان عكس ذلك"، وتابع مبرراً هذا الوضع بالقول:"طبيعي كل حدا فينا يكون عندو خط مستقل بالفن".


يمكنكم نشر مقتطفات من المقال الحاضر، ما حده الاقصى 25% من مجموع المقال، شرط: ذكر اسم المؤلف والناشر ووضع رابط Hawacom TV (URL) الإلكتروني الذي يحيل الى مكان مصدر المقال، تحت طائلة تطبيق أحكام قانون حماية الملكية الفكرية

يقرأون الآن